tafraout24
الرئيسية / أخبار / ديربي البيضاء بين سندان البطولة و مطرقة كورونا

ديربي البيضاء بين سندان البطولة و مطرقة كورونا

المهدي دعلوس(مقال رأي)

24 ساعة تفصلنا عن ديربي كازابلانكا في نسختة ال143 ، ديربي بنسخة خاصة نتمناها ألا تتكر ، فهو الرابع من نوعه في مجمل هذا الموسم بين ذهاب البطولة الاحترافية و ذهاب و إياب البطولة العربية ، كما أنه يأتي في ظرفية صعبة يعيشها العالم أجمع.

أما عن كونه الرابع من نوعه هذا الموسم ، فهو إما لتكريس و تأكيد تفوق الرجاء التاريخي ، خصوصا هذا الموسم و إما لصحوة ودادية ، فسابقه في ذهاب البطولة عرف أداءا باهثا للكتيبة الحمراء ، فكان من نصيب الرجاء بنقط ثلاث مستحقة ، و نسخة كأس العرب بين ذهابها و إيابها كانت عرسا كرويا لم و ربما لن نرى له مثيلا ، فقد أطرب و أمتع العرب من المحيط إلى الخليج ، فكان “فيستيفالا” كرويا بامتياز ، و لعل تيفوات “الكورفا نور” و الكورفا سود” بين تنين الوينرز و “غرفة الماكانا” أبرز تعبير ، أما رأسية “ملانغو” فتلك كانت التجسيد الأبرز ل “السطر الأخير” الذي أبعد الوداد عن كأس الملايير و قرب منها “العالمي” ؛ لذلك فهي غدا معركة أكون أو لا أكون في البطولة الاحترافية.

و أما عن كونه يأتي في ظرفية الجائحة ، فهي للأسف خسارة كبيرة لديربي الغريمين ، الذي لطالما جعلته الجماهير الأفضل أفريقيا و من بين الأفضل عالميا ؛ أضف إلى ذلك أن مباراة الديربي بطبعها الذي غالبا ما يتسم بالحذر الشديد ، هي غالبا ما تكون مملة متواضعة المستوى ، لذلك فقد كانت الجماهير محرك المباراة الرئيسي ، و بغيابها تصبح مجرد مباراة سد لتحديد بطل المغرب بنسبة كبيرة.

الوداد الذي لم يعرف للإستقرار الفني طريقا هذا الموسم ، و الذي أسدل ستار البطولة ما قبل الجائحة و هو متصدر ، هو اليوم وصيف للرجاء بعد أن فقد بوصلته منذ أن عاد من التوقف ، و هو الذي فاز في ثلاثة مباريات و تعادل في اثنتين و خسر واحدة ، كما أن الأداء لم يكن بالمقنع بتاتا ، غدا يدخل الديربي و هو مطالب بالفوز و لا شيئ غيره إن هو أراد مواصلة السباق نحو اللقب ، كما أن هذا الفوز صار مطلبا ضروريا للجمهور الودادي الذي لازال لم يستصغ طريقة الخروج من الكأس العربية ، لذلك فغاموندي مطالب بتصحيح الأوراق و الفوز الذي سيعطي الفريق دفعة معنوية كبيرة ، و الذي يعد اختبارا حقيقيا لمدى جاهزية لاعبيه قبل موقعة الأهلي المصري.

أما عن الرجاء فهو يدخل الديربي في أفضل حال ، و هو الذي فاز في ستة مباريات و تعادل في اثنتين و خسر في واحدة ، نتيجة مكنته من خطف الصدارة من الغريم الودادي ، مع أداء و تركيبة تجعلان منه ربما الفريق الأفضل بعد العودة من فترة التوقف ؛ و بقيادة جمال السلامي و يوسف السفري ، رجلان خبرا الديربي و اعتادا على ضغط المباريات الكبيرة ، و كما يعتبر الديربي اختبارا حقيقيا للغريم الودادي قبل موقعة الأهلي ، فهو كذلك بالنسبة لأبناء السلامي قبل موقعة أصعب و أكثر تعقيدا هي تلك التي ستجمعه بالزمالك المصري .

حسابات تجعلنا مقبلين على نسخة استثنائية من ديربي كازابلانكا غدا الخميس على الساعة السابعة و الربع بالتوقيت المحلي.

شاهد أيضاً

تافراوت المولود.. شاب ينهي حياته شنقا

صورة ارشيفية: جثة تافراوت24 اهتز دوار ايت وزار التابع لنفود جماعة تافراوت المولود باقليم تيزنيت ...

اترك تعليقاً

You have to agree to the comment policy.